تسويق إلكتروني | إعلام اجتماعي | ريادة أعمال

قوة الذكاء الاصطناعي في تحليل وقياس الأداء التسويقي: كيف يمكن تحقيق النجاح القائم على البيانات؟

قوة الذكاء الاصطناعي في تحليل وقياس الأداء التسويقي

ماذا يعني قياس الأداء التسويقي – Marketing Performance Analysis؟ 

هل تعرف ما هو أهم عنصر في العملية التسويقية لأي شركة ؟ مهما كانت الشركة تتّبِع استراتيجياتٍ وخطط تسويقية احترافية تمامًا، فإن هناك ما هو أهم من هذا كله!، وهو معرفة كيفية تحسين وتطوير الأداء التسويقي للشركة. وهو ما يجيبك عنه مفهوم ( قياس الأداء التسويقي ). 

أصبحت مهمة قياس الأداء التسويقي تنفرد بذاتها لتكون وظيفة مستقلة من وظائف فريق التسويق الرقمي،

ولو بحثت جيدًا، ستجد أن الشركات أصبحت تطرح سنويًا وظائف متخصصة في قياس وتحليل الأداء التسويقي والبيانات، أو حتى تبحث بشكل كبير عن مستقلين يقدّمون لهم هذه الخدمة، وبمقابل مادي مرتفع نوعًا ما. ماذا يعني لك هذا؟ 

تتمثّل مهمة قياس الأداء التسويقي في تحليل البيانات المتعلقة بجميع أنشطة التسويق، وليس فقط الحملات الإعلانية كما هو شائع! كما أنها تطال أيضًا تقييم وقياس أداء الفريق التسويقي ذاته. 

ومن ثم وضع الاستنتاجات حول جودة الأداء التسويقي، وإثبات أثره على زيادة الإيرادات وعلى العملاء المحتملين والمبيعات الجديدة أيضًا. لتنتهي بالتوصيات حول كيفية تحسين النتائج وتطوير الأداء التسويقي بدقة تامة! 

إذن باختصار، تكمن أهمية قياس الأداء التسويقي باحتراف في التمكّن من الوصول لأفضل الممارسات لتحسين نتائج العملية التسويقية، كالإيرادات، حجم الصرف التسويقي، تحقيق المزيد من الأرباح والأهداف التسويقية الأخرى التي تتطلّع لها الشركة. 

طرق تحليل وقياس الأداء التسويقي : 

 في إحصائية حديثة لعدد من عملائنا، وجدنا أن هناك 23٪ فقط من فِرق التسويق لديهم واثقين من أنهم يتّبعون مؤشرات الأداء الرئيسية الصحيحة (KPIs/OKRs)، لذا فمن الواضح أنها مشكلة تواجهها العديد من الشركات.

يرجع السبب الأكثر شيوعًا لصعوبة تحليل الأداء التسويقي هو عدم تحديد مؤشرات واضحة لتتبع وقياس الأداء، أو ضعف مهارات الفريق التسويقي في استخدام تقنيات تتبع الأداء وتحليل البيانات. 

كل ما تفعله في البزنس يحتاج إلى مؤشر عائد استثمار قابل للقياس، وهذا صحيح بشكل خاص للتسويق. مع تطور التسويق، تتطوّر وسائل تتبعه وقياسه أيضًا.ولأن الإبداع هو أساس التسويق، يجب أن يكون لديك مهارات خاصة وطرق تتبُّع ذكية لجمع البيانات وتحليلها. 

على سبيل المثال، لا يمكنك نشر محتواك على أحد المنصات وتركه، أليس كذلك؟ يعد التتبع وإعداد التقارير ، كمعدل التفاعل والتحويلات وغيرها، أمرًا ضروريًا لفهم ما إذا كانت جهودك لها أي تأثير على الجمهور أم تحتاج لتحسين!

سبق أن تحدثنا عن طرق ومؤشرات قياس الأداء التسويقي التقليدي، دون التطرق للتقنيات الحديثة والذكاء الاصطناعي، والتي يمكن اختصارها كالتالي: 


 مواضيع ذات صلة: دليلك الشامل لتحليل أداء شركتك التسويقي باحتراف 


  • بدلًا من التفكير بتقرير الأداء على أنه: ( حجم الإعجابات، المتابعين، النقرات، الظهور، أو التحويلات…)، عليك أن تتعمّق وتقيس المؤشرات التالية بدلًأ منها:

    – حجم المبيعات والإيرادات

    – حجم العملاء المحتملين الجدد والعائدين

    – معدل الاحتفاظ بالعميل (customer Loyality + Retention)

    – الوعي بالعلامة التجارية

    – معدل التفاعل مع العلامة التجارية

لو أخذنا أول مؤشر قياس ( حجم المبيعات والإيرادات ) لتقييم الأداء التسويقي، نحتاج للنظر في جميع مصادر تحقيق الإيرادات وجذب العملاء، ومن ثم قياس الإيرادات التي حققها كل مصدر، كما هو موضّح في الصورة التالية من تحليلات جوجل – Google analytics :

How to measure marketing performance www.ruleranalytics.com

المشاكل التي تواجه الشركات في تحليل أدائها التسويقي بالطرق التقليدية:

رغم أهمية تحليلات التسويق للشركات، إلا أنها لم تكن دائمًا سهلة الاستخدام، وتتطلب الكثير من المجهود، الكفاءة والوقت.

وأبرز التحديات التي واجهتها الشركات في تحليل وقياس الأداء التسويقي ما قبل استخدام أدوات وتقنيات الذكاء الاصطناعي هي كالتالي:

  1. يمكن أن تولد تحليلات التسويق كميات ضخمة من البيانات – كتسجيل كل نقرة وظهور ومشاهدة والمزيد، مما يتطلب الكثير من الجهد والوقت لتحليلها.
  2. كانت الكثير من البيانات غير موثوقة، كالنقرات المضللة مثلًا، وذلك لأن معظم المنظمات تفتقر إلى أنظمة وعمليات لتصفية البيانات غير الملائمة والمضللة
  3. الحاجة إلى خبير ومتخصص في علم البيانات أو تحليل البيانات بجانب الفريق التسويقي.
  4. نقص المعرفة أو ضعف القدرة على قياس وتحليل البيانات تعني أن العديد من الشركات اختارت نماذج إحالة وأنظمة إدارة خاطئة للتسويق.
  5. كان ربط وجمع البيانات من مصادر مختلفة أمرًا صعبًا، فعملية دمج مصادر البيانات في مكان واحد كانت من أكبر التحديات التي تواجهها الشركات في إدارة التسويق، وعند المقارنة والتحليل لنفس البيانات من أكثر من مصدر ينتج بيانات غير متطابقة وخاطئة.

وبعد تطور تقنيات الذكاء الاصطناعي المدمجة مع التسويق، سهّل على الشركات الحصول على معلومات دقيقة، وقياسها وتحليلها مهما كان حجمها كبيرًا في وقتٍ قياسي، كما طوّر منصات وأدوات متخصصة في تحليل الأداء التسويقي تختصر على الشركات الكثير من الجهد، بقدرتها على معالجة البيانات أيضًا لتمكين جهات التسويق من إجراء تحسينات على العملية التسويقية في الوقت الفعلي.

الآن، لماذا من المهم استخدام الذكاء الاصطناعي في عملية تحليل الأداء التسويقي، وأين يصنع الفارق لديك؟ 

تعد تقنية الذكاء الاصطناعي أحدث التطورات في مجال التحليل التسويقي، وهي تشكل موردًا هائلًا للشركات الراغبة في تحسين أدائها ونتائجها التسويقية، كما يمكن للذكاء الاصطناعي تحليل البيانات بشكل أسرع وأدق، مما يمكّن المسوقين من اتخاذ قرارات أفضل، وإنفاق ميزانياتهم التسويقية بكفاءة وفعالية تحقق الأهداف المطلوبة. 

فيما يلي أبرز الميزات والتقنيات التي يدعم فيها الذكاء الاصطناعي تحليل الأداء التسويقي بقوة: 

1. تحليل البيانات: يساعد الذكاء الاصطناعي في تحليل بيانات ضخمة بشكلٍ دقيق وسريع، كما يوفّر نظرة شاملة على سلوك المستهلكين وتفضيلاتهم والتوجهات التي يتبعونها. ومن خلال تحليل البيانات من مصادر مختلفة، بما في ذلك وسائل التواصل الاجتماعي وتحليلات الموقع الإلكتروني وأنظمة إدارة العلاقات مع العملاء (CRM)، يمكن للمسوقين فهم عملائهم بشكل أفضل وتعديل حملات التسويق وتحسينها وفقاً لذلك.


2. النماذج التنبؤية: التحليل التنبؤي هو نوع من أنواع الذكاء الاصطناعي الذي يستخدم لغة الآلة والخوارزميات ليمنحك تنبؤات مستقبلية للسلوك والتوجهات، وفي التسويق، يمكن استخدام النماذج التنبؤية لتوقُّع سلوك العملاء المستقبلي بناءً على المعطيات والبيانات التي تقدمها له، مثل احتمالية أن يقوم العميل بالشراء أو احتمالية فقدانه. أو كاقتراح منتجات استهلاكية متوقع شرائها من قبل العميل، بالتالي، يمكّنك هذا من اتخاذ قرارات مدروسة بشأن استراتيجيات التسويق وتطوير المنتجات والحفاظ على العملاء.

  1. محركات التوصية: هي أدوات ذكاء اصطناعي تقدم توصيات مخصصة للعملاء بناءً على سلوكهم وتفضيلاتهم. في التسويق ، يمكن استخدام محركات التوصية لاقتراح منتجات أو خدمات للعملاء بناءً على سجل التصفح وسجل الشراء والسلوكيات الأخرى.

وأشهر المواقع التي تستخدمها نتفليكس وأمازون، من خلال علم التوصيات تقوم أمازون باقتراح كتاب لك في المجال الذي تبحث عنه علي سبيل المثال ، وتقوم المتاجر الإلكترونية باقتراح منتج لك يطابق اهتمامك ، وتقوم Netflix بعرض الأفلام التي تناسبك ، او التي تطابق النوع الذي تبحث عنه ، وربما في بعض الأحيان اذا قام شخص أخر بمشاهدة هذا الفيلم فمن المقترح أن تقوم خوارزميات التوصية باقتراحه لك أيضًا.

  1. التعرف على الصور والفيديو: يعد التعرف على الصور والفيديو من أدوات الذكاء الاصطناعي التي يمكنها تحليل الصور ومقاطع الفيديو لتحديد الكائنات والأشخاص والأنشطة. في التسويق ، يمكن استخدام التعرف على الصور والفيديو لتحديد المنتجات في منشورات وسائل التواصل الاجتماعي ، وتحليل المحتوى الذي ينشئه العملاء، ومراقبة إشارات العلامة التجارية في الصور ومقاطع الفيديو.
  1. بوت الدردشة – Chatbots: عبارة عن مساعدين افتراضيين مدعومين بالذكاء الاصطناعي ويمكنهم التواصل مع العملاء بلغة طبيعية. في التسويق ، يمكن استخدام روبوتات الدردشة للإجابة على أسئلة العملاء وتقديم توصيات المنتج والمساعدة في عملية الشراء.
  1. التخصيص: يمكن استخدام الذكاء الاصطناعي لتخصيص الرسائل والتجارب التسويقية للعملاء بشكل فردي. من خلال تحليل البيانات حول عمليات الشراء السابقة للعميل، وسجل التصفح، والتفاعلات مع موقع الشركة على الويب أو قنوات التواصل الاجتماعي ، يمكن للذكاء الاصطناعي أن يوصي بمنتجات وخدمات مصممة خصيصًا لتناسب اهتمامات العميل واحتياجاته.
  1. تحسين الحملة الإعلانية: يمكن استخدام الذكاء الاصطناعي لتحسين الحملات التسويقية في الوقت الفعلي، وتعديل الرسائل المفتاحية أو المحتوى الخاص بالحملة، والاستهداف واستراتيجية الإنفاق بناءً على مقاييس الأداء مثل معدلات النقر ومعدلات التحويل. مما يساعد مختصي التسويق على زيادة فعالية حملاتهم وتحسين عائد الاستثمار (ROI).

 

كيف تطبّق حلول الذكاء الاصطناعي في تحليل أدائك التسويقي؟

الآن، سنتطرّق لأفضل منصات وحلول توصي بها جوجل عليك البدء باستخدامها ودمجها مع تحليلات جوجل وحلولها لتخرُج بتحليل أداء تسويقي احترافي ومتكامل لشركتك:

تقدم Google Cloud تقنية دمج لمصادر البيانات الرئيسية مثل إعلانات Google و Google Analytics 360 و Campaign Manager وما إلى ذلك. وللبدء بإعداد المنصات لتحليلات دقيقة، قم بدمج بيانات الطرف الأول مثل CRM والمبيعات والمنتج وخدمة العملاء والشبكات الاجتماعية والمزيد ، للحصول على نظرة شاملة لتحليلات التسويق في منصة واحدة. ثم قم بدمج وإنشاء نماذج ذكاء اصطناعي ( AI ) بسهولة من هذه البيانات المدمجة باستخدام أدوات التعلم الآلي المضمنة مثل BigQuery ML و Vertex AI و Looker ، والتي سنفصّل كلٍ منها على حدى في التالي:

1. أداة BigQuery ML:

هي مستودع بيانات في السحابة الإلكترونية يتيح لك إجراء طلبات بحث فائقة السرعة في مجموعات ضخمة من البيانات وبالوقت الفعلي. يمكنك تصدير بيانات الجلسات والنتائج من حساب Google Analytics 360 إلى BigQuery، ثم استخدام بنية تشبه لغة الاستعلامات البنيوية (SQL) للاستعلام عن جميع بياناتك في “إحصاءات Google”. عند تصدير البيانات إلى BigQuery، تصبح أنت مالك هذه البيانات، وتتيح لك حينها خيارات متعددة للبحث فيها، معالجها أو إدارتها.
يوصى باستخدامها بحالة كان لديك حجم بيانات ضخم، أي للشركات الكبرى.

2. أداة Looker:

هي أحد منتجات جوجل المتطورة بالذكاء الاصطناعي، مثلما تنظم Google معلومات العالم وتجعلها مفيدة وسهلة الوصول عالميًا ، فإن Looker تفعل الشيء نفسه لبيانات شركتك، فتقوم تحويل بياناتك إلى لوحات بيانات وتقارير غنيّة بالمعلومات وسهلة القراءة والمشاركة وقابلة للتخصيص الكامل.

وأبرز مميزاتها:

  • الوصول إلى أحدث إصدار لبيانات شركتك وعملائك وأكثره موثوقية، وتحليله والتحسين بناءً عليه
  • بناء تجارب ونماذج البيانات التي تزيد من المستخدمين وتقلل من اعتمادك على فرق وخبراء التسويق وتحليل البيانات
  • تمكّنك من تحسين الإنتاجية واتخاذ القرار والابتكار من خلال تقديم المزيد من الرؤى لمزيد من المستخدمين
  • تسريع النمو ، والمساعدة في زيادة قيمة البيع بنسبة 26٪ ، وتقليل التغيير بنسبة 7٪ باستخدام التحليلات المضمنة

3. أداة  Vertex AI :

Vertex AI هو نظام أساسي موحد للذكاء الاصطناعي يقدم جميع خدمات Google السحابية تحت سقف واحد. باستخدام Vertex AI ، يمكنك إنشاء نماذج ML أو نشرها وتوسيع نطاقها بسهولة باستخدام أدوات مُدرَّبة مسبقًا ومخصصة، ودون الحاجة لاستخدام الأكواد.

أيًا كانت الخدمة أو المنتج الذي تقدمه لعملائك، من المهم توظيف نماذج لغة تعلم الآلة والذكاء الاصطناعي لبناء توقعات وتحليلات بناءً على البيانات التي تملكها، وبالتالي تستطيع تحسين تطبيقاتك، أو تجربة المستخدم المقدمة لعملائك.

ولتبدع بتوظيف الذكاء الاصطناعي في تحليل بياناتك، أنت تحتاج لمنصة متكاملة، وهنا يأتِ دور Vertex AI ، حيث توفر لك بيئة عمل سلسة ومرنة لعملية تحليل البيانات مهما كان حجمها، بدءًا بربطها ودمجها، ثم معالجتها وفلترتها، بناء التوقعات، ثم توظيفها في نموذج خاص بها مطوّر بلغة الآلة، ثم تقييم وتحسين النماذج وفقًا لأدائها.


قم بالاطّلاع على أهم أدوات الذكاء الاصطناعي للتسويق الرقمي والشركات الناشئة 


 

بشكلٍ عام ، تتمثل قوة الذكاء الاصطناعي في تحليل وقياس الأداء التسويقي بالقدرة على تزويد المسوقين برؤى أعمق لسلوك العملاء، وتنبؤات أكثر دقة للتوجهات المستقبلية (Trends)، والقدرة على تحسين الحملات في الوقت الفعلي. مما يزيد قدرتهم على تحليل سلوك العملاء بشكل أدق، وتخصيص تجارب التسويق، والتطوير المستمر من أداء الحملات الإعلانية ونتائج العملية التسويقية للشركة ككُل. كما يتوقع إصدار المزيد من الادوات التي تدعم تحليل الأداء التسويقي وتصنع فارقًا في علم تحليل البيانات في المستقبل القريب. 

 


هل ترغب بالانضمام للورشة المجانية “كيف تحترف تحليل الأداء التسويقي باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي” ؟

سجّل بيانات الآن وسنوافيك بالتفاصيل كاملة

اقرأ المزيد